قرن من القمع وعقد من “الأخوّة”: “أتراك الجبال” عادوا أكراداً

جو حمورة –

في تركيا، حيث يسكن حوالى نصف أكراد العالم، والمُقدّر عددهم فيها بـ15 مليوناً، وواقعهم أفضل حالاً من الدول المجاورة الأخرى. إذ أن ظروفهم الاجتماعية والسياسية قد تحسّنت في العقد الأخير بعد نضال استمر قرنا كاملا، في حين كان آخر إنجاز لهم هو دخول أوّل حزب ذات هوية كردية إلى البرلمان التركي عام 2015، بعد سياسة انفتاحية مشروطة مارسها حزب “العدالة والتنمية” الإسلامي الحاكم تجاههم. فكيف تعاملت الدولة القومية التركية مع الأكراد طوال مئة عام؟ وكيف انتقل النضال الكردي من العسكري إلى السلمي خلال العقد الماضي؟ وما هي الحقوق التي حصدها الأكراد في تركيا خلال السنوات العشر الأخيرة؟

Leave a Reply